صدى يتردد
كل ما يدور حولنا

ما هو الفرق بين الحب والجنس

محاولة الإجابة على هذا السؤال وتعريف الحب هي أصعب مهمة على أي إنسان سواء كان مفكراً أو فيلسوفاً أو شاعراً أو عالماً،
وهذه المحاولة تشبه إقتناع إنسان بأنه مادام صار قادراً على الميزان بميزان الذهب فإنه يستطيع بسهولة أن يزن الجبال !!.
بجانب الحب الذي نتحدث عنه ونقصده وهو حب الرجل للمرأة والعكس،
 توجد أنواع مختلفة وأصناف متباينة وأنماط شديدة التنوع للحب
حب الرب،،
يوجد حب الآباء لأولادهم،
 وحب الوطن،
 وحب القمر والشيكولاته والآيس كريم،
 أو حب مدينة أو
 مكان له ذكرى في الوجدان...الخ.
على الرغم من أن كل الأنواع السابقة تندرج تحت عنوان كبير واحد وهو الحب،
فإن كلاً من هذه الأنواع له معنى ومذاق مختلف، وإذا كانت اللغة الإنجليزية تقتصر على كلمة LOVE للتعبير عن الحب وقاموسه الواسع، فإن اللغة العربية كانت أشمل وأكثر قدرة على الإحاطة بهذا الشعور المستعصي على التعريف، والمراوغ لمن يحاول وضعه في قفص التصنيف والتبويب، ففي اللغة العربية نجد  أول مراتب الحب،
هي:
الهوى  :
 
مروراً بالكلف
 
والعشق
 
والشغف
 
واللوعة
 
والجوى
 
إلى أن نصل إلى الهيام
 
 وغيرها من الكلمات والتعابير التي لكل منها معنى مختلف ومميز عن الآخر.
ونحن حين نتحدث عن حب شخص لشخص آخر يطالعنا أبسط تعريف قدمه روبرت هينلين في كتابه
"غريب في أرض غريبة"،
وهو أن "الحب هو هذه الحالة التي تصبح فيها سعادة شخص آخر ضرورية لك
"
، هذا هو بالطبع الحب الذي قصده شكسبير في مسرحيته الرائعة روميو وجولييت، وغنى له خوليو إغليسياس وشارل أزنافور وعبد الحليم حافظ، وترك من أجله إدوارد الثامن أهم وأغلى عرش ملكي في العالم، وهو عرش إنجلترا لكي يرتبط بامرأة أحبها طيلة حياته.
في أي نوع من أنواع الحب التي ذكرناها أو تناولتها التعريفات يظل العنصر الاساسي الذي يشملها جميعاً، والعصب الاساسي الذي يغذيها كافة، هو شيء واحد فقط، الإهتمام، فالإهتمام بالشخص المحبوب هو أهم الضروريات، أو على الأصح هو الحد الأدنى لأي تعريف، وبدون هذا الإهتمام يصبح مايشبه الحب مجرد رغبة أو نزوة، وهنا يكمن الفرق فيما بين الحب والرغبة
 (LOVE and DESIRE)
 
، فمثلاً من الممكن أن يصرح مراهق في الخامسة عشرة لصديقته بقوله "أنا أحبك" 
وهو في الحقيقة يحاول إقناعها بأن تمارس معه الجنس، وفي حالات أخرى كثيرة تكون الرغبة في الحصول على ثروة أو مكانة إجتماعية أو سلطة....الخ، تكون الرغبة في كل هذا هي التي تؤدي بالشخص لأن يتظاهر بحب شخص ما لكي يصل إلى هذه الأهداف
.
وبما أن الحب والرغبة الجنسية كليهما ممكن أن يختلط مع الآخر في الأذهان لدرجة أنه من أشد الأشياء صعوبة هي أن نفرق بينهما من حيث الدرجة أو من حيث الشدة أو الأسبقية، وكانت نقطة التفرقة الأساسية عند الكثيرين تكمن فيما وراء الشعور، أي في الشعور الخفي وليس الظاهر، بمعنى أنه عموماً توصف الرغبة الجنسية بأنها أضيق، ولذلك فمن السهل أن يفقدها الإنسان بسرعة، أما الحب فهو أكثر إتساعاً وبالتالي أكثر تعقيداً، ولذلك فإن الحب عاطفة ثابتة لاتفقد بسهولة، وبتوضيح أكثر فإن الرغبة الجنسية غير الناضجة تفتقد إلى عنصري الإهتمام والإحترام، ولايمثل هذان العنصران نواة صلبة للعلاقة التي ينقصها النضج كما ذكرنا كأغلب علاقات المراهقين، ولذلك فإن الرغبة دائماً تعرف عن الطريق الجسدي أو الحسي وليس إطلاقاً عن الطريق الروحى، بينما يحتوى الحب في داخله على شغف جنسي ورغبة في الإتحاد بالطرف الآخر، إلا أنها في كل الأحوال لابد أن تحتوي على العنصرين السابقين، وهما الإهتمام والإحترام وبدونهما يصبح الإنجذاب إلى أي شخص هو حب مزيف، مجرد تقليد، من الممكن أن نطلق عليه أي شيء إلا كلمة حب، فالإحترام يسمح لنا بأن نقدر هوية وتكامل شخص المحبوب، ويمنعنا من أن نحوله إلى مادة للإستثمار أو الإستغلال بطريقة أنانية، والإحترام الذي أقصده حتى لاتختلط الأمور ليس الإحترام المرسوم في أذهاننا بالنسبة للآداء الجنسي، فما نعتبره نحن إباحياً وقلة أدب في هذا الآداء من الممكن أن يكون قمة الإحترام بالنسبة لرغبات الطرف الآخر، ولكن الإحترام الذي أقصده هو إحترام أحاسيس الطرف الآخر وتقدير هويته.

(22) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 26 اكتوبر, 2009 11:29 ص , من قبل huda71
من الأردن

اخي الراقي الدكتور طارق

بارك الله فيك
طرحت الكثير من الامور التي يجهل الكثير معناها
فكثير من الناس تحب من اجل رغبة عابرة و هي تظن ان هذا هو الحب و يزول عند تنفيذ الرغبة
لكن الحب الحقيقي يتجاوز كل تلك الامور و يكون دافع للتضحية احيانا ان لزم الامر بامور يسمح ان تضحي بها
فالحب ان تعطي دون ان تنتظر مقابل
ان تفرح لفرحه ان تحزن لحزنه ان تفتقده في كل ثانية و تقلق لغيابه لو ساعة و تزداد قيمته مع الزمن
الحب عطاء خوق اهتمام عفو تسامح
و بدون هذه الامور لا يمكن ان نسميه حب ابدا
سلمت يمينك على الطرح القيم و الاكثر من رائع
دمت بخير من الله و دام عطاؤكم المميز
و لك كل التقدير و الاحترام


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 12:53 م , من قبل salsabeel123

صديقى العزيز
كلماتك رائعه
لقد فرقت بين الموضوعين باتقان
لقد ابدعت
وتميزت فى موضوعك
وطرحك جميل
دومت بخير دائما
تقبل مرورى
الى اللقاء


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 01:03 م , من قبل amarallayali

أخى الكريم
تعجبنى وجهة نظرك وتحليلك للأمور وتبسيطها ويعجبنى أكثر هدفك وهو فتح باب النقاش واستماعك لأراء الأخرين
فموضوعك اليوم رائع ليس بجديد عليك تجعلنا نفكر كثيراً نحلل نستنتج
فأنا معك فى أن تعريف الحب هو أصعب مهمة فهذا الإحساس والشعور يعجز الإنسان عن تعريفه لأنه ليس كلام فأحياناً لايجد التعبير المناسب لما يشعر به
أما بالنسبة للفرق بين الحب والجنس
فالحب غذاء الروح والجنس غذاء الجسد
وهما مكملان لبعض فالجسد لاغنى له عن الروح والروح كذلك
سلمت ودمت بخير
لك منى أجمل تحية


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 02:46 م , من قبل t0vy

بطريقة أنانية، والإحترام الذي أقصده حتى لاتختلط الأمور ليس الإحترام المرسوم في أذهاننا بالنسبة للآداء الجنسي، فما نعتبره نحن إباحياً وقلة أدب في هذا الآداء من الممكن أن يكون قمة الإحترام بالنسبة لرغبات الطرف الآخر، ولكن الإحترام الذي أقصده هو إحترام أحاسيس الطرف الآخر وتقدير هويته.


جميله هى سطورك ورائعا هو حرفك

دائمااااتاتي بما هو مفيد

دمت بسعاده اخى طارق

بانتظاااااااار جديدك

توفي


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 04:01 م , من قبل belaawham

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


الفرق شاسع بينهما وانتم حللتم ذلك ببراعة وبموضوعية .
سلمت اناملكم وقلمكم الجاد الهادف .
لكم كل التقدير والاحترام
أمة الله**بلا أوهام**


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 04:58 م , من قبل faisalfw123
من الولايات المتحدة

أخي وجاري

لقد كنت قارئ لمقالاتك وكتاباتك ومشاهدا لمقاطعك منذ أن أضفتك كصديق ولم أعلق على أي منها .
على أن مواضيعك أغلبها كان مثيرا للإهتمام إلا أن هذا الموضوع ضرب على الوتر الحساس فأردت أن أبدي إعجابي بتسجيل مرور عليه .

إلى الأمام ونحن من المتابعين وإن لم نعلق

فيصل الرسلاني


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 05:01 م , من قبل noura20

\\

\\

\\

آخى الراقي ... طارق

شرح وافي وتفرقه رائعة

فهناك فروقات كثيره بين هذا وذاك

الحب احتواء كامل بسمو المشاعر

والاحاسيس الصادقة والوفاء

هذا هو الحب الحقيقي بكامل معانيه

وغير ذلك لا يطلق عليه اسم الحب اطلاقاً

مقال قيم ومضمون رائع

سلمت يداك

احترامي وتحياتي

فاطيما


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 06:14 م , من قبل bogos199
من المغرب

السلام عليكم ورحمة الله
اخي وجاري الغالي والعزيز
او مرة أقرأ مقالا او موضوعا بهذه الدقة قد احطت بالفكرة من جميع الجوانب وأعطيتنا نظرة شمولية عن الموضوع
جزاك الله خيرا
وتمنياتي لك بدوام التألق والرقي
دوما في انتظار جديدك العطر
تقبل مروري
اخوك وجارك محمد
.........................................
.........................................
الحديث الاول
.......................................

قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: (إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكلِّ امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها فهجرته إلى ما هاجر إليه). رواه البخاري ومسلم.


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 06:28 م , من قبل AbdulelRahman

اخى الفاضل//د طارق
بارك الله فيك على معلوماتك القبمه
زاى شخصى لا اعلم مدى صحته
الحب يرتبط بالروح والمشاعر والاحساس اى سمو ورقى وسماء
غير ذلك شهوه موجوده فى كل شيىء على الارض ووضعها الله لعمار ارضه من النسل
وما بها من متعه يجد المحب بصدق هذه المتعى كل ثانيه مع من احب
تقبل مرورى
اخوك
عمار


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 06:45 م , من قبل somasoma85
من مصر

اخى الفاضل الراقى // د. طارق

طرح ومعلومات قيمة جدااا

الحب اسمى شىء

فاالكثير منا نفهم الحب

رغبه للوصول الى شىء ما

فامن اتخذ الحب وسيلة وغايه

فاهو من الاساس لا يعرفه

ربنا يسعدكـ

تحياتى لكـ
//
\\
//
سومه


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 06:48 م , من قبل raant

ـآلسٌِِّلآمً عًٍليَكَمً- - } }

الفروق كثيره وانت شرحت الكثير في مقالك بسهوله مبسطه
الحب ان تحب شخص بجميع جوارحك وان تضحي من اجله ومن اجل سعادته وحتى لو كان الفراق مصير هذا الحب يبقى الحب الصادق دون تكلل ودون جرح من احد الاطراف
لك شكري وامتناني دائما متجدد في طريقه طرحك واسلوبك الذي يشد القارئ
لك مني ارق واطيب التحايا
مـعٍٍ كلٍ ـآلوٍدوٍـآلوٍٍرد


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 07:18 م , من قبل same82
من المغرب

السلام عليكم

اخي الفاضل

كل ما يعجبني في مقالاتك
هو التنوع في المواضيع وكل
الثقافة العامة بجميع انواعها
اشكرك على التوضيحات
القيمة ولك تحياتي

عــ الدين ــز.../


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 07:24 م , من قبل samah74

طرح رائع وتفرقه هامه بين مفهومين مختلفين تماما اذا تناولنا كل مفهوم بمفرده وعلى حده
الحب اشمل واعمق من اى رغبه
والرغبه بمفردها هى مجرد حاجه مجرده من اى احساس او مشاعر اما ان تناولناها من منظور الحب فلها معنى اخر تماما
الحب مكتفى بذاته وقادر على جعل المحب يتغاضى عن اى نقص فى اتجاه اخر لانه فى حد ذاته كافى بما يحتويه من احترام وتقدير لقيمة المحب كما سبق وذكرت انت فى مقالك

فان كنت تحب سيظهر حبك هذا فى كل شىء فى لمسك وهمسك ونظرتك وقلقك واشتياقك واهتمامك وكل تفاصيلك
وان كنت غير ذلك فانت لن تبالى الا بما تحتاجه فقط ستكون مهتم اكثر بالاخذ وليس بالعطاء

جارى الفاضل /طارق
موضوعاتك متميزه وهامه رغم بساطة اطروحاتك لكنها تمس عمق الحياه
دمت بكل خير


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 07:25 م , من قبل mnal80

اخي الكريم

ويل هو النقاش على هذا الموضوع والفروق ما بين الاثنين

الا انك طرحت اموضوع باسلوب راقي ورائع بحيث يستوعبه كل قاريء ويفهم المعاني التي تكمن بين الحروف وتتوارى بين السطور

اخي الرائع

كلمة حب معناها عميق وان حاولنا ان نفسره سواءا عشناه ام لا الا اننا لم نصل الى تفسيره الصحيح والدقيق

لان الاحساس لا يمكن ان يوصف بمجرد كلام

ومتى اعتقدنا او كان لدينا ادعاءا باننا وصلنا لتفسيره بطل معناه الحقيقي والشعور الجميل به

سلمت يداك على طرحك لمواضيع قيمه وسلم فكرك الراقي


دمت بخير من الله


اضيف في 26 اكتوبر, 2009 10:07 م , من قبل a5rayaame

اخوووي المميز...
طرررح لموضوووع يجهله الكثير والكثير لا يفرق ولا يعرف المفهوم للحب..
يعطيك العافيه عالطرح الروووعه والمهم..
تحياتي..~
اخر ايامي..~


اضيف في 27 اكتوبر, 2009 12:21 ص , من قبل rafee9999

موضوع مميز شكرا لك


اضيف في 27 اكتوبر, 2009 07:14 ص , من قبل to0o0o0fee
من المملكة العربية السعودية

يسسسلموو ع الطرح الجميل ،،،، تقبل مرووري ...


اضيف في 27 اكتوبر, 2009 09:18 ص , من قبل angellove87
من السودان

اخى وصديقي: اليوم الموضوع شائك قليلا، وكماانت صنفته هنا الحب متعدد حب الوالدين والاخوةوالقمروالطبيعة والمال والسلطة.. وووووووووالعديد منه.
الحب فى حد ذاته اسمي انواع العاطفة على وجه الارض. والحب فى كل الحالات السابقة منفصل عن ارتباطه بالرغبة او الجنس .الا فى حالة حب بين طرفين فتاة وشاب اياكان بينهم زواج اوعلاقة حب. هنا تدخل الرغبة والجنس.لذلك لابد لاى رباط ان يكون شرعيا بينهم طالما يرتبط الحب هنا بالجنس.حتى لايقع الحرام.وان تكون هذة العلاقة حلال. واشير ايضا الى ان الزوجين عند تقدم سنهم
تقل الرغبة للجنس وتبقى عاطفة الحب والعشرة..عشرة سنين طويلة بين الزوجين.
ويطول الحديث فى هذا الموضوع ولكن اختصرته فى هذه الكلمات القليلة .ودمت بالف خير اخى .
انجل


اضيف في 27 اكتوبر, 2009 09:29 ص , من قبل tabeer

أخي د. / طارق
موضوع رائع ومفيد جدا في التفريق بين الحب الحقيقي ومفهوم الجنس و وصف وتحليل جميل وتوضيح لمدى العلاقات بين الطرفين واختلاف شاكلة المفاهيم
دمت بكل جديد ومفيد مع خالص تحياتي

مؤســــــــ أنور تابر ـــــــس منتـــــديات تابــــــر ســــــوفت


اضيف في 27 اكتوبر, 2009 10:52 ص , من قبل roes2000

اخي طارق

لا اخفيك ان الجزء الاكبر من الناس لا يفرقون بين الحب والجنس فالاغلب لديهم نظرة الحب والجنس متلازمان

ولكن هذا للعقول الصغيرة التي لها على الاغلب حاله حب ليس الا

اما الانسان المحب فعلا فلا ينظر على هذا النحو بل يتقبل الحبيب بكل اخطاؤه و يحاول توطيد العلاقه اكثر عندما يتحاورو ويحلو الخلافات

موضوع شيق ويستحق الوقوف عليه فعلا

دمت بألف خير

روز


اضيف في 27 اكتوبر, 2009 12:27 م , من قبل همسة
من سوريا

مشاعر الحب تكلل بلقاء عاطفي يجمع المحبين بلحظات دفء لا يمنحها سوى الاحباء و تدوم ..لا تنسى ابدا
واللحظات الاخرى بلا مشاعر تكون عبارة عن فقاعة ملونة تنتهي بلحظة الانفجار

مقالاتك بحر د طارق
وفقك اله لجهودك فيها


اضيف في 28 اكتوبر, 2009 08:18 م , من قبل الشجرة الأم
من فرنسا

الموضوع شيق وطريقة عرضه جميلة، وفي اعتقادي أن الحب هو الأساس وأن الجنس هو المكمل له.

فضلا لا أمراً ضع النصوص التي في الصفحة الأولى بلون آخر غير الأبيض لأن الخلفية بيضاء فلا تظهر الكتابات التي عليها وشكرا.




Add a Comment

<<Home